منفذ هجوم لندن

منفذ هجوم لندن بريطاني الجنسية ومسلم

أوضحت الشرطة البريطانية أن المهاجم الذي دهس عدداً من الأشخاص بسيارة، ثم طعن شرطياً أمام البرلمان البريطاني يدعى “خالد مسعود”، وهو من مواليد بريطانيا، وقد حقق معه ضباط جهاز المخابرات (إم.آي5) في أمره ذات يوم بسبب مخاوف تتعلق بأنشطة تطرف.

في حين قال آلان ويست وزير الأمن ومكافحة الإرهاب البريطاني الأسبق، إنه من الغريب أن يكون خالد (52) عام في ذلك العمر، وأعرب عن أسفه لأنه منذ تفجيرات لندن فإن المسئولين عن التفجيرات سواء الجيل الثاني أو الثالث هم مواطنون بريطانيون، وأنهم في حين تعرضهم للتطرف فإنهم قد يكونوا مستعدون لقتل مواطني دولتهم، وهذا أمر مؤسف للغاية.

وفى نبذة عن المتهم بالتفجيرات، ولد خالد مسعود البالغ من العمر 52 عاما باسم أدريان المز في مقاطعة كنت جنوب لندن، ثم أسلم بعدها وتحول إلى خالد مسعود.

وأثناء التحقيقات لم يرد اسم مسعود وبأنه قد يقوم بشن هجوم إرهابي، إلا أنه كان معروفا لدى شرطه “سكوتلانديارد” وذلك بسبب اعتداءات بالهجوم،وتضم التسبب في أذى جسدي بالغ، وامتلاك أسلحة والإخلال بالأمن والنظام العام .

وقالت أنه قد أدين لأول مرة في عام 1983 للتسبب بضرر عام، كما أدين في 2003 لحيازة سكين، ورغم أن مسعود قد خضع للتحقيق بشأن “التطرف العنيف” إلا أنه كان تحقيقا هامشيا.

وعن العملية الإرهابية وكيفية تنفيذها أوضحت أل “بي بي سي” إن خط سير العملية التي بدأت من جسر ويستمنستر واقتحام الرصيف، حيث أطاح بعدد من المارة وأصاب العشرات.
ثم نزل مسعود من سيارته واتجه إلى مبنى البرلمان وطعن شرطيا فقتلة في الحال، وتمكنت الشرطة من قتله على الأرض داخل البرلمان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*